الموقع
أحدث الأخبار
الأحد 23 يوليو 2017 - 10:51 مساءً
  • فيديوهات
بالفيديو.. وصلة رقص لفيفي عبده
بنك
عقار
اختيارات القراء يومى شهرى
بنك
احتفالات مطروح
احتفالات مطروح
الرئيس
الرئيس
الرئيس
  • أراء
الهرم الرابع
الأربعاء 11 يناير 2017

قضية الجزيرتين بصراحة
الأربعاء 11 يناير 2017

ترامب وبوتين..قصة ملتبسة !
الأربعاء 11 يناير 2017

  • استطلاع رأى

ما رأيك فى أرتفاع أسعار البنزين ؟

  مؤيد


  معارض


  لا أهتم


  محايد


نتائج
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر
بنك

الهرم الرابع

الأربعاء 11 يناير 2017 06:30:14 مساءًمشاهدات(210)
ستظل قضية تعرض الانتخابات الأمريكية لأعمال قرصنة إلكترونية موضع اهتمام واسع فى الفترة المقبلة.
فقد اتهمت المخابرات الأمريكية روسيا بالسعى إلى التأثير فى هذه الانتخابات عن طريق قرصنة موقع إلكترونى للمرشحة الديمقراطية السابقة هيلارى كلينتون. 
 
وأقر الرئيس المنتخب ترامب أخيراً بحدوث هذه القرصنة، ولكنه أكد عدم تأثيرها فى نتائج الانتخابات, وتحفظ على اتهام روسيا بالوقوف وراءها. ولذلك سيتواصل الجدل حولها، وسنرى تداعيات مختلفة لها ربما تكون قد بدأت إذا صحت توقعات بعض المراقبين بأن عملاً تخريبياً إلكترونياً هو الذى تسبب فى سقوط الطائرة الروسية “توبوليف-154” قبل أيام. 
 
وهكذا وصلت مسألة القرصنة الإلكترونية إلى مستوى لم يكن متصوراً قبل نحو عامين عندما بدأ إنتاج فيلم “الهرم الرابع” الذى عُرض للمرة الأولى فى مطلع عام 2016. لم يلق الفيلم، الذى يقدم معالجة فنية ممتازة لمسألة القرصنة الإلكترونية، اهتماماً كافياً رغم معدلات المشاهدة المرتفعة التى حققها, وموضوعه الذى تزداد أهميته كل يوم, على نحو يجعله أحد أفضل أفلام عام 2016 . وتزداد أهمية منهج الفيلم فى معالجة قضية القرصنة الإلكترونية0 فقد ربطها بمسألة الظلم، ونبه إلى وجود إغراء فى استخدامها بطريقة مدمرة ولكنها توحى بأنها تحقق أهدافاً نبيلة أو تساعد فى مواجهة الفاسدين, كما فعل بطل الفيلم الطالب الذى اضطر لأن يعمل سائق تاكسى لمساعدة أمه بعد وفاة والده. ولكن موت أمه أمامه عندما رفض مستشفى استثمارى دخولها قبل دفع مبلغ كبير بشكل فورى زلزل كيانه، فقرر أن يستخدم مهاراته الإلكترونية للانتقام من الظالمين بدءاً بصاحب المستشفى الذى حرم أمه من العلاج0 وأراد إضفاء طابع العمل الوطنى على نشاطه هذا فجعل الهرم رمزاً له. وعندما نجح فى اختراق الحساب المصرفى لصاحب المستشفى وإجراء عمليات تحويلات منه انتهت به إلى جمعية خيرية، احترف هذه العملية وكررها مع آخرين منهم تاجر سلاح أدى اختراق حسابه إلى تحرك “المافيا” التى يعمل معها لمطاردة الطالب الذى لقى تعاطفا من الغاضبين على الظلم والاستغلال. 
 
وعلينا أن ننتبه الى أن العالم ينتقل الآن إلى مرحلة جديدة ستأخذ القرصنة الإلكترونية أشكالاً مختلفة فيها، على نحو قد يجعلها أحد أكثر التطورات تأثيراً على أنماط الحياة وأنساق القيم.