الموقع
أحدث الأخبار
الأحد 21 يناير 2018 - 06:13 صباحاً
  • فيديوهات
مى كساب ترد على غادة عبد الرازق بفيديو لايف شجع مصر
بنك
عقار
اختيارات القراء يومى شهرى
بنك
احتفالات مطروح
احتفالات مطروح
الرئيس
الرئيس
الرئيس
  • أراء
قانون لا يليق
الخميس 28 سبتمبر 2017

الحنين
الخميس 28 سبتمبر 2017

التعليم فى قلب الخطر.
الخميس 28 سبتمبر 2017

  • استطلاع رأى

هل تتوقع انفصال اقليم كردستان عن العراق

  نعم


  لا


  غير مهتم


نتائج
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر
بنك

الثقافة .. آخر ما بقى للشعوب العربية

الجمعة 26 أغسطس 2016 05:47:18 صباحاًمشاهدات(362)
من ينظر الآن فى خريطة العالم العربى لابد ان يتساءل ماذا بقى للشعوب العربية بعد كل حالات الدمار التى لحقت بكل شىء .. تبدو صورة العالم العربى فى اسوأ حالاتها انقساما ودمارا وتبعية وخرابا .. تبدو صورة العالم العربى بحروبه الأهلية التى تشارك فيها وتقودها الدول الأجنبية فى حين يستجدى كل طرف من ابناء الوطن الواحد بمن يعينه على ابناء شعبه .. فى اكثر من دولة انتهت اسطورة الجيوش العربية التى انفقت عليها الشعوب كل ثرواتها على امتداد عشرات السنين .. أين جيش العراق واين الجيش السورى واين ليبيا الوطن والشعب واين اليمن والخرائب تحيط به من كل جانب اين اموال هذه الدول واين تراثها الحضارى والتاريخى واين شبابها الذى سقط فى معارك لا غالب فيها ولا مغلوب ..
 
تبدو صورة الشعوب العربية فى أسوأ حالاتها وتحاول وسط هذا الركام ان تبحث عن شىء أى شىء مازال قائما ولا تجد غير الصمت والدمار.. سقطت العواصم بكل تاريخها ورموزها وآثارها وسكانها وضاعت ثروات شعوب تحملت كل الوان القهر لكى تحافظ على تاريخها من الدمار ماذا بقى للشعوب العربية بعد موجات الدمار التى لحقت بكل شىء .. ضاعت بغداد امام إحتلال امريكى غاشم دمر وطنا واطاح بكل شئ فيه .. ضاعت ثروات العراق من البترول والنخيل والآثار التى تناثرت بقاياها ما بين الحرائق والسرقات .. ضاعت سوريا امام حرب اهلية ضارية دمرت فيها كل شىء وذهب المهاجرون الى كل بقاع الأرض هربا من الموت .. وسقطت ليبيا فى حرب اهلية دمرت الأخضر واليابس ومازال اليمن يعيش محنة الحرب الأهلية والانقسامات الداخلية بين ابناء الوطن الواحد ..
 
هذا هو حال اربع عواصم عربية كانت يوما صاحبة دور ورسالة ومواقف من اجل امتها وشعوبها .. وسط هذا الركام الذى اطاح بالأوطان والبشر والتاريخ والقدرات والأموال تبدو مؤامرة أخرى للقضاء على ما بقى من تراث ثقافى وحضارى لهذه الأمة .. أن الدور الآن على الثقافة العربية التى بقيت بعض اركانها صامدة امام مؤامرة الدمار الشامل التى سقطت فيها اربع دول عربية كانت فى صدارة القرار العربى سياسة وثقافة واثرا.. رغم كل ما لحق بالعواصم العربية من الوان الدمار جيوشا وشعوبا ومدنا فإن المؤامرة لم تكف عن توجيه الضربات الى الثقافة العربية والشواهد على ذلك كثيرة لأن تدمير الجيوش والمدن والمصانع والطرق امر بسيط وسهل اما تدمير الثقافات فهو يحتاج الى الوقت والزمن وتقديم البدائل .
 
> مهما قيل عن تخلف وتراجع الخطاب الدينى فى العقيدة الإسلامية إلا ان ما يتعرض له الإسلام من مظاهر النقد والتشويه فى الأفكار والمرجعيات والثوابت قد تجاوز كل حدود النقد والترشيد .. كانت البداية ان الإسلام دين الكراهية للآخر .. ثم تطور المفهوم ليصبح الإسلام دين العنف تحت راية الجهاد .. ثم جاءت مرحلة اخرى ان الإسلام دين الإرهاب هذه الثلاثية كانت اول ما لحق بالإسلام العقيدة الكراهية والعنف والإرهاب .. وخرجت جماعات دينية تحمل راية الإسلام لكى تؤكد هذه الصفات بدأت بالإخوان المسلمين ثم القاعدة ثم الجماعات الإسلامية المتطرفة ثم كانت مأساة داعش التى خرجت من بين خرائب الحرب الأهلية فى العراق وسوريا وليبيا واليمن واجتاحت بقية الدول العربية تحت دعوى إقامة الخلافة الإسلامية..إذا كانت هناك جوانب قصور فى الخطاب الدينى فليس من الصعب مواجهتها وترشيدها والقضاء على كل السلبيات فيها ولكن ان تتحول المعركة الى صراع دموى يسقط فيه الشهداء والقتلى وتدمر فيه الأوطان وتستباح الأعراض وتنقسم الأمة على نفسها وتدخل الجيوش والقوات الأجنبية لكى تشارك فى تدمير كل شىء فهذه ليست مؤامرة عسكرية او إحتلال اجنبى فقط ولكنها مؤامرة هدفها الإسلام الدين والثقافة والمرجعية والثوابت ولم يكن غريبا ان يتم ذلك كله بأيدى المسلمين انفسهم جيوشا وحكاما وفكرا وسياسة ودمارا ..
 
وفى هذا السياق بدأت حملات التشكيك فى كل ما هو إسلامى وبدأت رحلة التنقيب فى آلاف من الكتب الصفراء التى صدرت من مئات السنين وشوهت الإسلام فى رموزه وتاريخه وانجازاته حتى الحضارية منها .. كان ضرب الثقافة الإسلامية هو الأساس لضرب ثقافة الشعوب العربية بكل ما فيها من الأديان الأخرى لأن الإسلام فى حقيقته لم يفرق يوما بين دين ودين .
 
> جاءت الهجمة الثانية على اللغة العربية وهى اهم واخطر الثوابت فى الثقافة العربية وهى قبل هذا كله لغة القرآن الكريم ومن هنا اختلت منظومة التعليم فى كل البلاد العربية بحيث حلت مكانها اللغات الأجنبية وظهرت اجيال كاملة بيننا الآن لا تتحدث لغتها ولا تكتبها ولا تعرف حروفها وتأكد ذلك فى الفنون فى طغيان السينما الأجنبية وافلام الأطفال واسماء المحلات والأكلات الشعبية والملابس والأندية وبدأت اللغة العربية تتراجع فى الشارع وبين افراد الأسرة بل إن الكثير من المؤسسات الكبرى فى الدول العربية لا تستخدم اللغة العربية فى معاملاتها فى البنوك والمصانع والإدارات الحكومية, إن انهيار اللغة العربية فى معظم عواصم العالم العربى ليس اقل ضررا وخرابا من دمار المدن بكل ما حملته من البشر والتراث والتاريخ والحضارة .
 
> فى نفس السياق وفى ظل الحروب الأهلية التى اشتعلت بين ابناء الوطن الواحد كانت هناك معارك اخرى تدور بين ابناء النخب العربية من المثقفين والمفكرين واصحاب الرأى وتحولت هذه النخب الى فصائل متناحرة تشيعا لنظم سياسية او افكار معارضة او قوى اجنبية تدخلت بقوة فى تدمير المجتمعات من الداخل .. فى الوقت الذى كانت معارك السلاح تدور بين القوى المتصارعة تحت راية الدين او السياسة او المال كانت معارك الفكر قد أخذت نفس الطريق على وعلى أعدائى .. وهنا لعب الإعلام العربى دورا سيئا فى إشعال الفتن تحت دعاوى فكرية او سياسية مغرضة .. وللأسف الشديد ان الحروب الأهلية لم تكتف بالصراع الدينى او المذهبى او السياسى ولكنها أخذت معها فصائل كثيرة من النخبة تحت شعارات فكرية مزيفة .. وفى هذا السياق بدأت أياد خفية تلعب فى مسارات النخب العربية التى تحولت الى ابواق لنظم فاشية او مصالح مالية او قوى اجنبية وقد ترك ذلك آثارا سيئة على الواقع الثقافى العربى حين شهد حالة من التشرذم فى كل المجالات وتحولت هذه الظواهر الى امراض مزمنة دمرت الوجه الثقافى العربى وشوهت رموزه .
 
> إن اخطر ما خلفته الحروب الأهلية في العالم العربى انها كانت بابا مفتوحا لكل الانقسامات الدينية والفئوية والعرقية والثقافية .. وإن هذه الانقسامات كانت اكبر خلل أصاب الشعوب العربية في ظل مؤامرات داخلية وخارجية دمرت كل شىء .. لا توجد الآن نخبة ثقافية متماسكة في أى مجتمع عربى ما بين السلفية والتقدمية والوطنية والسياسية والأجنبية وكل فصيل يرى نفسه الممثل الحقيقى لإرادة الشعب وتسأل اين هذا الشعب ولم يبق غير الدمار.. وامام هجرة الكثير من رموز هذه النخب خارج أوطانها حدث فراغ رهيب امام صخب السياسة والتدخلات الخارجية وتصفية الحسابات دخلت الثقافة العربية في سرداب طويل مظلم يهدد ما بقى من أركانها الصامدة .. إن اكبر دليل على ذلك هو الغياب الكامل تقريبا لمفهوم الثقافة العربية بين الحكومات في السنوات الأخيرة إما بسبب عدم وجود حكومات رسمية تمثل الشعوب أو لأن الدول العربية فضلت ان تبتعد عن كل ما جرى في دول أخرى خوفا من انتقال الكوارث أو ما أصابها من الأحداث .. لقد بدأ منطق الجزر يسيطر على الحكومات العربية إما خوفا أو قلقا أو بحثا عن السلامة وهناك ظهرت تجمعات ثقافية إقليمية ومحلية بالغت في خصوصيتها وهنا أيضا كانت الأنشطة الثقافية المحلية والجوائز واللقاءات التى ابتعدت تماما عن مفهوم الوحدة الثقافية العربية لأنها غير موجودة ومن الصعب في هذه الظروف استحضارها.
 
وسط هذا الدمار الذى لحق بأجزاء رئيسية في مكونات الجسد الثقافى العربى يجب ان نحافظ على ما بقى منه .. هناك عواصم ثقافية عربية سقطت تماما من السياق إما بسبب الاحتلال الاجنبى أو الحروب الأهلية أو اختفاء النخب الثقافية من الساحة تماما بسبب الانقسامات التى اطاحت بهذه النخب..
 
> أول مصادر الحماية ان نحافظ على ما بقى من ثوابت هذه الثقافة .. وهنا يكون الحديث عن الخطاب الدينى وما يتطلبه من الحرص على الثوابت وعدم الانسياق وراء اتهامات مشبوهة بأن الإسلام دين الكراهية والعنف والإرهاب .. إن هذا يتطلب أولا مواجهة الفكر المريض لدى جماعات دينية كانت سببا في كل ما لحق بالعالم الإسلامى من كوارث .. إن داعش قبل ان يكون قتلا ودمارا فهو قضية فكرية أمام شباب تعرض لحملات تشويه ضارية ولا بد ان نعرف مصادرها التى مولت وشوهت وزرعت الكراهية وهل هى بأيدى عربية ام هناك أطراف أخرى .. إن داعش وحدها اكبر مأساة تعرضت لها الثقافة العربية التى أخرجت هذه النماذج المتوحشة تحت راية الفكر الإسلامى واذا كانت هناك جيوش تقاوم هذه الأشباح الآدمية فأن المواجهة الفكرية ضرورة لا غنى عنها في ظل مواجهة ثقافية شاملة..
 
> إن إنقاذ اللغة العربية من الهجمات الشرسة التى تتعرض لها كل يوم جزء من هذه المواجهة قبل ان تسقط ضحية الاهمال والإرتجال والتسيب .. إن هناك منافسة ضارية بين الدول العربية أيهما أكثر استخداما للغات الأجنبية وتخليا عن اللغة العربية في كل جوانب الحياة .. اذا كانت الآثار العربية قد دمرتها ايادى الخراب والعدوان والجهل والتخلف في دمشق وحلب وطرابلس وصنعاء فإن واجب النخبة العربية ان تجمع ما بقى من أشلائها وان تغلق صفحات الحروب الثقافية التى واكبت الحروب الأهلية من اجل ان نحافظ على آخر ما بقى من مقومات هذه الأمة وهى ثقافتها.. إن اكبر الجرائم في تاريخ الشعوب ان تتخلى عن ثقافتها وتاريخها وآثارها لأنها تمثل المقومات الحقيقية التى قامت عليها رحلة الإنسان في هذه الحياة .. إن لعنة الانقسامات التى اطاحت بوحدة الشعوب العربية قد انتقلت بضراوة الى ثقافتنا وهذا هو الخطر الحقيقى الذى يهدد مصير هذه الأمة.. إن جمع الشمل الثقافى العربى وإنقاذ الهوية الثقافية العربية قضية لا ينبغى ان تغيب