الموقع
أحدث الأخبار
الاثنين 23 أبريل 2018 - 01:23 مساءً
  • فيديوهات
مى كساب ترد على غادة عبد الرازق بفيديو لايف شجع مصر
بنك
14
بنك
احتفالات مطروح
احتفالات مطروح
الرئيس
الرئيس
الرئيس
  • أراء
قانون لا يليق
الخميس 28 سبتمبر 2017

الحنين
الخميس 28 سبتمبر 2017

التعليم فى قلب الخطر.
الخميس 28 سبتمبر 2017

  • استطلاع رأى

هل تتوقع انفصال اقليم كردستان عن العراق

  نعم


  لا


  غير مهتم


نتائج
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر
بنك

لماذا فشل العالم فى مواجهة الإرهاب؟!

الجمعة 22 يوليو 2016 12:12:57 مساءًمشاهدات(528)
حين انطلقت حشود الإرهاب واجتاحت أكثر من مكان وأكثر من دولة لم يكن احد يتصور ان المعركة سوف تطول بهذه الصورة الدامية وان دولا كثيرة تصورت انها بعيدة عن مرمى النيران وفجأة وجدت نفسها في قلب مستنقع من الدم اجتاح العالم كله ولم يعد هناك احد في مأمن من الإرهاب.. في يوم من الأيام تصور العالم المتقدم ان الإرهاب مرض يخص الشعوب الفقيرة أمام ظروفها الصعبة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وان مجتمعات الاستبداد هى التى أفرزت هذا السلوك المتوحش سواء تستر بالدين أو تخفى وراء مظالم سياسية.
 
> تصورالعالم ان «القاعدة» هذا التنظيم المتطرف الذى نشأ من خلال مشروع امريكى لمحاربة الاتحاد السوفيتى في أفغانستان تحت راية الاسلام في مواجهة الإلحاد الشيوعى لم يتصور احد يومها ان هذا الإرهاب سوف يجتاح اعرق المدن الأمريكية ويطيح بأكبر منشآتها المعمارية في أحداث سبتمبر 2001.. ولم يكن احد يعلم ان حشود الإرهاب قد اجتاحت أوطانا وعقائد أخرى في البوسنة والهرسك والشيشان وان دولا وجيوشا تورطت في هذه المآسى الإنسانية .. وكما سقط ملايين الضحايا في أفغانستان سقط اكثر منهم في البوسنة والشيشان ولم يستيقظ الضمير البشرى النائم .. كانت هذه البدايات كفيلة بأن تلفت الأنظار إلى ان الدمار الذى لحق بأوطان كثيرة سوف تخرج منه حشود غاضبة امام مؤامرات دولية كبرى .
 
استيقظت أمريكا والغرب يوما على أحداث 11 سبتمبر وهى حتى الآن مجهولة النسب والأسباب ولم تتضح أمام العالم حقائق ما جرى في هذا اليوم المشئوم ألا ان الشىء المؤكد انها فتحت جراحا جديدة وفتحت أمام العالم صورة المستقبل الكئيب الذى انتظر العالم سنوات طويلة.
 
> حين اقتحمت الطائرات الأمريكية والانجليزية والاسترالية سماء بغداد لم يكن احد يتصور ان هذه الحرب سوف تدفع بأجيال جديدة كاملة للتحول إلى حشود إرهاب جديدة .. كان احتلال العراق قد تجاوز من حيث الأثر والنتائج والكوارث كل ما جرى في مناطق أخرى من كوارث الإرهاب.
 
ومهما قيل عن صدام حسين فقد كان هناك وطن متماسك وجيش قوى ودولة تحكمها علاقات دولية وتشريعات وعقائد واديان وانساب كان هناك وطن يسمى العراق .. قام احتلال العراق, على أكذوبة ان لدى العراق أسلحة دمار شامل ..وكانت الأكذوبة أول دروس المقاومة التى واجهت الجيوش الغازية فى العراق, كانت مؤامرة التقسيم الكبرى بين السنة والشيعة وكان هناك دمار سنوات الحرب بين ايران والعراق والتى سقط فيها ملايين القتلى واستنزفت دخل دول الخليج ثمانى سنوات كاملة بلغت تكاليفها الأولية 400 مليار دولار دخلت حسابات شركات السلاح التى كانت تورد القتل لإيران والعراق فى وقت واحد.
 
لم يكتف الغرب بما جرى للشعب العراقى ومؤسسات الدولة العراقية ولكن سطت شركات البترول على كل ما فى الأرض العراقية من الخيرات .. هذه الصورة الكئيبة كانت ارضا صالحة لإخراج حشود الإرهاب الذين حملوا السلاح وبدأت المواجهة بين جيوش غازية وفصائل لها عشرات الإنتماءات وسقطت اسلحة الجيش العراقى فى يد هذه الفصائل .. لم تعبأ امريكا والغرب بخسائرهم البشرية فى احتلال العراق امام مغانم البترول والغاز والآثار ونهب ثروات واحدة من اغنى الدول العربية .. على جانب آخر اندفعت الجيوش الغازية تحتل افغانستان .. وبحكم التجربة السابقة والتاريخ القديم تحولت الأرض الأفغانية الى مصدر من اهم مصادر الحشود الإرهابية ليتحول تنظيم القاعدة الى مؤسسة ضخمة تتبعها عشرات التنظيمات الإرهابية وهنا تغيرت الحسابات أمام الجميع ولم تجد القوات الغازية غير ان تشعل نيران الحرب الأهلية بين أبناء الوطن الواحد كما حدث في العراق بين السنة والشيعة والمسيحيين والأكراد وكانت هذه جريمة أخرى تضاف إلى مستنقع الدم الذى شهده العراق وقد ترتب على ذلك كله خروج أجيال جديدة من الإرهابيين الساخطين الكارهين لكل شىء في هذا العالم.
 
> يخطئ من يتصور ان ثورات الربيع العربى هى التى اخرجت حشود الإرهاب خاصة ان الأحداث قد اخرجت حشودا من إرهاب الدول وليس الجماعات الخارجة على القانون .. كان موقف إسرائيل من الشعب الفلسطينى ومطاردته فى كل مكان ارهابا دوليا تقوم به دولة اغتصبت وطنا وشردت شعبا, وكان سكوت الغرب على ما حدث فى البوسنة من مظاهر الإبادة إرهابا دوليا, وكان إرهاب الشعب الشيشانى اعترافا دوليا بصورة من صور الإرهاب وكان احتلال العراق وأفغانستان واحدة من اكبر جرائم الإرهاب فى العالم فى العصر الحديث .. حين نراجع الأحداث والصور وما وصلت إليه حشود الإرهاب الآن لابد ان نستعيد الماضى ونقف على الأخطاء فيه لأن الحشود التى خرجت من أطلال الاحتلال ودمار الأوطان لم تعد تملك شيئا غير ان تقاوم بالموت وهو أسوأ انواع المقاومة عبر تاريخ البشرية.
 
> هل يمكن الآن ان نفصل بين ما جرى على يد الاحتلال الامريكى في العراق وافغانستان وما عانته هذه الدول وما يجرى في الغرب الآن .. في عام واحد شهدت امريكا وأوروبا احداثا ارهابية متعددة في باريس وبروكسل وامريكا في وقت تصورت فيه هذه الدول انها بعيدة عن الإرهاب, وعلى الدول المتخلفة التى انتجت هذا الفكر المتطرف ان تعيش تجارب الموت والإرهاب وحدها.
 
> كيف تناست هذه الدول ما حدث في سوريا من دمار امام القصف الهمجى الذى دمر وطنا بالكامل شاركت فيه اكبر القوى العسكرية في العالم شرقا وغربا ومن كل لون وماذا يفعل ملايين المهاجرين الذين تركوا اوطانهم .. هل كانت المخابرات الأمريكية عاجزة عن التخلص من حكام تريد خلعهم اذا فكرت في ذلك.. فلماذا كل هذا الدمار لخلع رئيس أو عزل آخر خاصة انهم كانوا يوما من رجالها..
 
> كيف لنا ان نتصور احوال 12 إلى 15 مليون مهاجر انتشروا في كل دول العالم بأحزانهم ومعاناتهم وحساباتهم مع الزمن والتاريخ.
 
> هل فكر احد بعد هزيمة داعش وتفكيك تجمعاتها وخلاياها ورؤسائها واسلحتها اين سيعيش هؤلاء وما هى الارض التى ستحتويهم بكل ما فى عقولهم من عقد وخرائب ورغبة فى الإنتقام..
 
> لماذا لم تجلس دول العالم حتى الآن تناقش قضية الإرهاب هل لأن هناك أسرارا سوف تكشف حقيقة الأدوار من المشاركين والمتواطئين والإرهابيين فى السر..
 
> لماذا لم يحقق العالم كل العالم حتى الأن انتصاراً على داعش فى اى مكان سواء العراق او سوريا او ليبيا او اليمن, ان جيوش جميع الدول العظمى بقيادة أمريكا رغم كل ما بينها من خلافات وصراعات تستخدم كل ما وصلت إليه ترسانات العالم من الأسلحة المتقدمة والجميع يضرب فى كل الأماكن فهل يعقل ان جيوش العالم لم تستطع حسم المعارك حتى الآن أمام فلول داعش فى الصحراء حيث تواجه قوات امريكا وروسيا وانجلترا وفرنسا وايطاليا والدماء تتدفق والسلاح فى الأسواق والموت على كل الأبواب..
 
> لماذا لم يعقد حتى الآن اجتماع دولى واحد تحت اى راية لكى يناقش قضية الإرهاب, لقد دعا الرئيس عبد الفتاح السيسى اكثر من مرة لإجتماع دولى من اجل موقف موحد ضد الإرهاب هل بعد كل ما جرى من الأحداث الدامية لا تستحق قضية الإرهاب التى تهدد العالم كله الآن ان تكون موضوعا لمؤتمر دولى كبير ..
 
> لماذا يتهرب الجميع من الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة, كيف يتجاهل الباحثون هذه الأسباب وما جرى فى عدد كبير من الدول من مظاهر الاستبداد والطغيان وحماية الغرب لنظم سياسية فاسدة تركت لشعوبها الفقر والجهل والبطالة ..
 
> لماذا يتهرب الغرب من مسئولياته فى بيع السلاح لشعوب لا تجد الطعام وكيف حصلت شركات السلاح على موارد البترول العربى فى حروب أهلية وكوارث دمرت الشعوب.
 
> لماذا لا تكون لدى الغرب الشجاعة لكى يعترف بأنه أول من أسس الجماعات الإرهابية فى العالم ابتداء بالكيان الصهيونى وهو من أقدم الجماعات وانتهاء بالتنظيمات الإرهابية التى تخفت فى الدين ومنها القاعدة وعلاقاته المشبوهة فى إنشاء داعش وتقسيم العالم الإسلامى وفتح أبواب الصراعات المذهبية والأقليات وتشجيع الفكر المتطرف تحت دعاوى الحريات..
 
> مازال الغرب يتجاهل الظروف السيئة للشعوب التى تخلفت عن ركب الحضارة فى الصحة والتعليم والفكر والثقافة هل يعقل ألا يعقد مؤتمر ثقافى دولى واحد لكى يناقش أسباب الإرهاب والأرض التى نشأ فيها وان تدرك دول العالم مسئوليتها فى صنع هذه الكارثة .. لقد نهب الغرب ثروات الشعوب المغلوبة على أمرها وحين أفاقت لم يقدم لها الفكر والوعى والثقافة ولكنه قدم السلاح لكى يشعل الحروب الأهلية كما حدث فى سوريا والعراق وليبيا وأفغانستان واليمن, وفى نهاية المطاف تصور ان الإرهاب سيكون منها وإليها وخاب ظنه واندفعت حشود الإرهاب تقتحم الجسور والسدود وتمارس نشاطها فى دول الحضارة التى تصورت يوما انها بعيدة عن الطوفان..
 
> وما هى الخلاصة .. ان الخلاصة ان يدرك العالم الذى يعايرنا ويتباهى علينا بالتقدم والحضارة ان الإرهاب صناعة غربية وان شعوب العالم العربى كانت تعيش فى أمن وسكينة قبل وجود الكيان الصهيونى وإقامة إسرائيل .. وان الحريات حق للجميع وليس لأجناس معينة وان الفقر والتخلف والجهل هى الأرض المناسبة لصناعة الإرهاب, وان ما تصوره الغرب ان الإرهاب مأساة عربية إسلامية تحول الى مأساة كونية تهدد العالم كله ولا شىء بعيد عن يد الإرهاب .