الموقع
أحدث الأخبار
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 01:48 مساءً
  • فيديوهات
مى كساب ترد على غادة عبد الرازق بفيديو لايف شجع مصر
بنك
14
اختيارات القراء يومى شهرى
بنك
احتفالات مطروح
احتفالات مطروح
الرئيس
الرئيس
الرئيس
  • أراء
قانون لا يليق
الخميس 28 سبتمبر 2017

الحنين
الخميس 28 سبتمبر 2017

التعليم فى قلب الخطر.
الخميس 28 سبتمبر 2017

  • استطلاع رأى

هل تتوقع انفصال اقليم كردستان عن العراق

  نعم


  لا


  غير مهتم


نتائج
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر
بنك

كتاب جديد :«الركض البطيء والتأملي أكثر فائدة من ممارسته كرياضة»

الأحد 06 أغسطس 2017 09:20:00 صباحاً

وكالات

تتعلق ممارسة الجري هذه الأيام بعدد الساعات وحرق السعرات الحرارية، ولكن بالنسبة لأجدادنا القدامى، فإن القدرة على الركض لمسافات طويلة للإمساك بالفرائس أعطى الإنسان دفعة نحو التطور.
هذا ما يذكرنا به المؤلف فيبار كريجان ريد، الباحث بجامعة كينت، في كتابه الجديد "كيف يجعلنا الركض أكثر إنسانية"؛ فبالنسبة له يتعلق جوهر ممارسة الجري بالحرية وترك الأجهزة الإلكترونية والتواصل مع الطبيعة، كما أنه يصف أجهزة السير والركض الكهربائية بـ"الوجبات السريعة عديمة الفائدة".
ويشرح الكاتب لماذا يعتقد أن ممارسة الجري بأقدام حافية هو أكثر طبيعية، وأقل تعرض للإصابة؛ قائلاً "معظم الناس يكرهون الركض لأن لديهم ذكريات لأمور مثل الركض للحاق بحافلة، هذا النوع من الركض هو عادة تجربة سيئة للغاية، وغالباً ما تحفز الرغبة في التقيؤ.. كما أن معظم المبتدئين يتخلون عن الركض عندما يتعرضون للإصابة، وذلك لأنهم يبذلون الكثير في وقت قصير جداً.. وفي الحقيقة أن معظم فوائد الركض مستمدة من الركض ببطء شديد".
ويقول الكاتب ريد "إن الركض كرياضة هو وسيلة للتواصل مع البيئة وأفكار الإنسان الخاصة، كما أنه وسيلة لإطلاق العنان لبعض الأندورفين الذي يصنعه جسم الإنسان، ويجعله منتشياً بشكل قانوني، وهذا في الواقع شيئ جيد بالنسبة للإنسان".
و يشرح المؤلف في كتابه، دور الركض في تطور الإنسانية، وكيف ينعكس على صفات البشر التشريحية، قائلاً "إن الهدف من جوانب التشريح المتعددة في جسم الإنسان، من أطراف أصابع القدم إلى أعلى الرأس هو إعداده ليكون عداءً جيداً".
ويؤكد ريد أهمية الركض بأقدام حافية، "إن الأحذية المبطنة تجعلنا نجري بشكل سيئ، بينما تخبرنا أقدامنا العارية بالكثير عن العالم من حولنا.. هناك شيء يضئ في المخ، بمجرد أن تكون القدمان حافيتين على الأرض".
ويذكر الكتاب "أن أجهزة الركض "التريد ميل" تم اختراعها كأجهزة تعذيب بالسجون في أوائل القرن الـ19، عندما كان الفلاسفة يحاولون وضع عقوبة أقل من عقوبة الإعدام؛ لذلك ظل جهاز "التريد ميل"، جهازاً للعقاب لأكثر من 100 سنة، ثم جاء دور العلاقات العامة والدعاية التي قامت بمهمة هائلة لترويج أجهزة الركض الكهربائية، بتغيير العلامة التجارية لها بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك بعد اختفائها لمدة أربعة عقود.

كلمات دليلية
سيارة